الرئيسية / تكميم المعدة / كيف ينقص الوزن بعد تكميم المعدة وما هي مميزات وعيوب العملية معلومات هامة يجب معرفتها

كيف ينقص الوزن بعد تكميم المعدة وما هي مميزات وعيوب العملية معلومات هامة يجب معرفتها

مقدّمة:

تعتبر السّمنة واحدة من أكثر المشاكل الصحيّة شيوعًا في العالم، وهي تعني زيادة في الأنسجة الدهنيّة للجسم و تحدث نتيجة عدم توازن بين إستهلاك الطّاقة و تناول السعرات الحراريّة و يكون وزن المريض في هذة الحالة أكثر من خمسة و أربعين كيلو جرامًا عن وزنة المثالي، و يكون مؤشّر كتلة الجسم “BMI” حوالي أربعين أو أكثر، و في هذة الحالة يصبح الشّخص المُصاب بالسمنة المفرطة أكثر عُرضة للإصابة بأمراض القلب و إرتقاع ضغط الدّم و إرتفاع الكوليستيرول وأمراض الأوردة وأمراض الكبد و بعض أمراض الجهاز التنفُّسي وعدم إنتظام الدورة الشهريّة عِند النّساء و مرض السكّري و يمكن أن يتطوّر الأمر إلى الإصابة ببعض الأورام الخبيثة مثل أورام المعدة و القولون، و قد تؤثّر السمنة المفرطة أيضًا على الحالة النّفسية للمرضى الذين يعانون منها، فهي تجعل الشّخص مُتكاسل غير قادر على القيام بأعمالة اليوميّة ممّا يسبّب نمط حياة مملّ.

و يُمكنك معرفة ما إذا كُنت مُصاب بسمنة مُفرطة أم لا من خلال قيمة مؤشّر كتلة الجسم “BMI”. و يتمّ حسابها عن طريق هذة العمليّة:

 

  مؤشّر كتلة الجسم = الوزن (بالكج) / الطول * الطول (بالمتر).

 

بعد ذلك قارن نتائجك بالجدول التالي:

 Body mass index

كما هو مذكور بالأعلى، إذا كانت نتيجة مؤشّر كتلة الجسم أربعين أو أكثر فهذا يدلّ على وجود سمنة من الدرجة الثّالثة (سمنة مفرطة). لهذا وجدنا الحلّ الأمثل للتخلّص منها و هو “عمليّة تكميم المعدة”، تابع معنا العديد من المعلومات عن هذة العمليّة الجراحيّة.

ما هي عملية تكميم المعدة؟

هي عمليّة جراحيّة تُساعد في إنقاص الوزن حيثُ يلجأ إليها المرضى الذين يعانون من السّمنة المُفرطة وتعتبر واحدة من أسرع الطُرق لإنقاص الوزن و أشهر الجراحات التي تُستخدم للقضاء على السّمنة و أكثرها فاعليّة و شيوعًا، و يُطلق عليها أيضًا: جراحة ربط المعدة، أو تدبيس المعدة، أو إستئصال جزء من المعدة.

فكرة العمليّة:

  • تقوم عملية تكميم المعدة على تقليل فتحة التصريف للمعدة حتّى يصبح قطرها 1.3سم تقريبًا بينما قطر الفتحة الأصليّة حوالي 4سم.
  • يتمّ إنقاص حوالي25% من حجم المعدة الأصلي وذلك من خلال الإستئصال الجراحي لجزء كبير من المعدة على طول أكبر إنحناء لها، و تكون المعدة على شكل أنبوبة بعد الإستئصال.
  • تؤدّي العمليّة إلى تصغير حجم المعدة بشكل دائم، و قد يحدث زيادة بسيطة جدًّا في المعدة بمرور الوقت ولكن لا تؤثّر على الجسم بالزيادة.
  • بعد إستئصال جزء من المعدة، تصبح المعدة الجديدة بحجم حبّة الموز مما يؤدّي إلى الشعور بالشبع بعد تناول كميّة قليلة من الطعام.
  • يتمّ تنفيذ هذة العمليّة بإستخدام المنظار و لا يمكن الرّجوع في هذة العمليّة بعد عملها.

دواعي القيام بعملية تكميم المعدة:

يجب على المريض اللجوء لهذة العمليّة الجراحيّة في هذة الحالات:

  1. إذا كان مؤشّر كتلة الجسم “BMI” أربعين أو أكثر. “طريقة حساب مؤشّر كتلة الجسم “BMI” مذكورة بالأعلى.
  2. إذا كان مؤشّر كُتلة الجسم “BMI” يزيد عن 35 مع وجود أمراض مُزمنة أخرى مثل أمراض القلب و الشرايين أو السّكّري أو وجود بعض إضطّرابات في الكبد.
  3. زيادة وزن الجسم 40 كيلو جرامًا عن الوزن المثالي عِند الرّجال، و ثلاثون كيلو جرام عِند النّساء.
  4. عند فشل جميع المحاولات في إنقاص الوزن عن طريق إتّباع الأنظمة الغذائيّة الصحّيّة، أو القيام بالتمارين الرّياضيّة المستمرّة.

كيف ينقص الوزن بعد تكميم المعدة؟

بعد إجراء عمليّة تكميم المعدة (قصّ جزء من المعدة) يشعر المريض بفقدان شهيّة شديد للطعام، حيثُ لا يشعر المريض برغبة تجاه الطّعام، و عِند تناول الطّعام تكون كمّيّة الأكل المُتناول قليلة وذلك بسبب صِغر حجم المعدة، و بعد تناول الطّعام لا يشعر المريض بالجوع ثانيةً إلّا بعد مرور وقت طويل (بعد 8 ساعات تقريبًا). ممّا يجعل معدّل نُقصان الوزن كبير جدًّا في أوّل ثلاثة أشهر، ثم بعد ذلك يقل معدّل نُقصان الوزن و يصبح أقل ممّا سبق، وذلك حتّى يثبت وزن الجسم و يكون الوزن المفقود تقريبًا من 45% إلى 90% من الوزن الزّائد.

متّى يُمكن للمريض أن يتخلّص نهائيًّا من الوزن الزّائد؟

  • في الثلاثة شهور الأولى: يخسر المريض حوالي 30% من وزنهُ الزّائد.
  • في خلال 12 شهر من العمليّة: يخسر المريض حوالي 60-70% من وزنهُ الزّائد.
  • في خلال 18 شهر بعد العمليّة: يفقد المريض حوالي 100% من وزنه الزّائد.

أنواع عمليّات إنقاص الوزن:

  1. حزام المعدة:

    في هذة الحالة لا يحدُث إستئصال لأيّ جُزء من المعدة، فالعمليّة تقتصر فقط على خنق المعدة و ذلك عن طريق ربط الجزء العلوي لها مما يجعل حجم المعدة صغير جدًّا فتقلّ كمّيّة الطعام المُتناوَل، و لكن قد ينزلق الحزام للأسفل فتعود المعدة إلى حجمها الطّبيعي، أو قد ينزلق الحزام للأعلى مما يخنق المعدة أكثر و يُتسبّب ذلك في حدوث مضاعفات كبيرة للمريض و قد يرفض الجسم الحزام أصلًا. على الرّغم من أهمّيّة هذا النّوع و فوائدة إلّا أنّه لا يُناسِب المرضى الّذين يُعانون من السِّمنة المُفرطة، و من مميّزات هذا النّوع أنّه لا يتمّ إستئصال أيّ جُزء من المعدة و أيضًا يُمكن نزع الحزام في أيّ وقت.

  2. تدبيس المعدة العمودي الحلقي:

    في هذة الحالة يُمكن للمريض أن يفقد 60:70% من وزنه الزّائد خلال سنة واحدة فقط بعد عمل العمليّة الجراحيّة.

  3. بالون المعدة:

    تعتبر عمليّة سهلة للغاية حيثُ تتمّ عن طريق المُنظار الجراحي ويمكن عدم إعطاء المريض تخدير كلّي في هذة الحالة، وتَناسب المرضى الّذين يرغبون في إنقاص وزنهُم بدون جراحة، و تتمّ هذة العمليّة من خلال تركيب بالّون داخل المعدة ثمّ نفخه حتّى يأخذ مساحة كبيرة من حجم المعدة، و بالتالي يشعر المريض بالشبع بعد تناول كمّيّة صغيرة من الطّعام. و لكن يجب على المريض أن يعلم أن البالّون يتمّ نزعه بعد ستّة أشهر من تركيبة، فإن لم يُحافظ على الطّعام الصّحّي و ممارسة الرياضة فقد يزيد مرّة أخرى في الوزن. و يتميّز هذا النّوع بأنّهُ يُحقّق نتائج جيّدة جدًّا في إنقاص الوزن.

  4. تضفير المعدة الطّولي:

    في هذا النّوع يتمّ إستئصال جزء كبير من المعدة، و يُترك جُزء بسيط منها و ذلك لتقليل كمّيّة الطّعام المُتناوَل، و يتمّ ملاحظة نَقص الوزن تدريجيًّا خلال 6 إلى 12 شهر.

مميّزات عمليّة تكميم المعدة:

  • نوعيّة حياة أفضل والشّعور بتحسُّن بعد إجراء العمليّة.
  • القيام بالمزيد من الأنشطة الترفيهيّة المُفيدة نفسيًّا وجسديًّا.
  • التخلُّص من الشعور بالكسل التي كانت تُسبّبهُ السّمنه المُفرطة.
  • تحسُّن في الحالات الصحيّة بعد إجراء عمليّة التكميم، حيثُ يتمّ تحسُّن حالات داء السّكّري بنسبة 40-55%، وعلاج حالات أمراض ضغط الدم المرتفع بنسبة 50%، وحالات إرتفاع الكوليستيرول بنسبة 77%.
  • يمكن تناول العديد من الأطعمة المختلفة و لكن بكمّيّات أقلّ.
  • خسارة سريعة في الوزن.
  • لا تتطلّب أيّة إجراءات أو متابعات أخرى بعد العمليّة، و لكن المتابعة أمر ضروري للمريض لضمان حياه صحّيّة و غذائيّة سليمة.

عيوب عملية تكميم المعدة:

تعتمد عيوب عمليّة تكميم المعدة على حجم العمليّة و الظروف التي أُجريت فيها و الطّاقم الطّبّي المُشرف عليها. و مثل أيّ عمليّة جراحيّة يوجد مخاطر ومُضاعفات مُحتملة، و يجب معرفتها قبل القيام بإستئصال جزء من المعدة.

مضاعفات عملية تكميم المعدة:

على الرّغم من نجاح هذة الجِراحة على مستوى كبير في إنقاص الوزن والحدّ من السّمنة المُفرطة، إلّا أنّها قد تُسبّب مخاطر ومضاعفات كثيرة قد تكون نادرة الحدوث ولكن يجب أن يكون المريض على عِلم بِها، مثل:

  • النّزيف الدّاخلي، و يُمكن أن يتطلّب ذلك نقل دم، و غالبًا تحدث لمريض واحد بين 200 مريض، أيّ أنّها نادرة الحدوث.
  • إنسداد الأمعاء.
  • إنسداد مخرج المعدة.
  • إصابة الطُّحال مما قد يؤدّي إلى إزالته.
  • حدوث خُرّاج في مكان الجرح.
  • تسرُّب الأمعاء.
  • حدوث ثُقب في المعدة.
  • عدوى شديدة في الجرح.
  • حدوث تلوّث في الجرح.

هل تؤثّر العمليّة سلبًا على الحمل والإنجاب؟

لا تؤثّر عمليّة تكميم المعدة على الحمل والإنجاب سلبًا، بل لديها تأثير إيجابي لأن السمنة من الأسباب الرئيسيّة لمشاكل الحمل و الإنجاب و قد تكون إحدي أسباب عدم الإنجاب أيضًا!

هل يمكن أن تفشل العمليّة؟

تعدُّ عليّة تكميم المعدة من أكثر الجراحات الناجحة في مجال علاج السّمنة المفرطة، و نسبة فشل العمليّة لا تتجاوز أكثر من 4%، وليس معنى الفشل أنّ المريض لن يفقد وزنه الزّائد، و لكن تعني أنّ المريض قد لا يفقد أكثر من 50% من وزنهُ الزّائد.

أعراض فشل تلك العمليّة:

يُمكن مُلاحظة فَشَل هذة الجراحة عن طريق:

  • الفشل في خسارة الوزن كما هو مُحدّد.
  • كلّما فقد المريض جزء من وزنه الزّائد، يُمكن إكتسابهُ من جديد.
  • قد يحدُث إرتجاع في المرّئ.
  • يعاني المريض من قئ مُستمرّ.
  • لا يستطيع المريض الشّفاء من الأمراض المُصاحبة للسمنة المُفرطة، مثل مرض السّكّري و إرتفاع ضغط الدّم.

بعض الخطوات التي يجب القيام بها قبل عمل تكميم المعدة:

  • يقوم الطّبيب بشرح العمليّة جيّدًا ومن حقّ المريض طرح أيّ سؤال حول التكميم.
  • يجب على المريض التوقيع على إستمارة الموافقة والسّماح للطاقم الطبّي والجراحي بإجراء العمليّة.
  • يجب على المريض أن يُخبر الطّبيب بتاريخه الطّبي، والأدوية التي يتناولها –إن وجدت-.
  • قد تحتاج للقيام ببعض التحاليل كتحليل الدّم.
  • يجب إخبار الطّبيب في حالة وجود حساسيّة لأدويّة أو مواد معيّنة.
  • يجب التوقُّف عن تناول أدوية سيولة الدّم مثل: الآسبرين أو أي أدوية لأخرى فقد تُسبّب نزيف أثناء العمليّة.

الخطوات التي يجب القيام بها في بعد عمل تكميم المعدة:

  1. قبل الخروج من المستشفى:
  • يبقى المريض في المستشفى بعد إجراء العمليّة لمُدّة ليلة أو أثنين تحت الملاحظة.
  • يتمّ تركيب قسطرة بوليّة لتصريف البول من المثانه.
  • يوضع للمريض جهاز لمساعدته على التنفُّس بسهولة و ذلك لتجنُّب الإلتهابات الرئويّة و مشاكل التّنفُّس.
  • في اليوم التّالي، يتمّ عمل أشعه على المعدة للمتابعة و الإطمئنان على حالة المريض و التأكُد من عدم وجود أيّة إنسدادات أو تسريبات داخل المعدة و الأمعاء.
  • يتمّ مساعدة المريض على التّحرُّك قليلًا، و ذلك لتجنُّب حدوث أيّ جلطات دمويّة و تجنُّب حالات الإمساك.
  • يجب تناوُل كمّيّة قليلة من الطّعام لأنّ المعدة الجديدة لا تتّسع لمقدار كبير من الطّعام.
  1. بعد الخروج من المستشفى (في المنزل):
  • هُناك بعض الخطوات التي يجب إتّباعها بعد العودة إلى المنزل مثل قيام المريض بتمارين رياضيّة خفيفة لمدّة نصف ساعة يوميًّا لمدّة شهر.
  • تجنّب المجهود وبذل الأنشطة الكبيرة وكذلك رفع الأشيائ الثّقيلة.
  • تجنُّب التدخين.
  • تجنُّب إحتساء الكحول والتقليل من المشروبات الغازيّة والكافيين.
  • على المريض العودة إلى إستشارة الطبيب على الفور في حالة الشّعور بالحمى، القشعريرة، إحمرار وتورّم وزيادة الألم في مكان الجرح.
  1. النّظام الغذائي بعد التكميم:
    • المرحلة الأولى: يجب الإلتزام بتناول السّوائل الصافية لمدّة 7 أيّام، وتشمل الآتي: (المرق، عصير التّفاح أو الجزر الصّافي، وعصائر أخرى كأعشاب البابونج واليانسون) ويجب تجنُّب الحمضيّات تمامًا.
    • المرحلة الثّانية: تناول السّوائل الكاملة لمدّة 20 يوم، وتشمل: (الشوربات السّميكة كالعدس والخُضار والشوفان .. إلخ) ويُمكن ضربهم في الخلّاط. وتناول العصائر أيضًا مثل: (البطّيخ، التفّاح، الشمّام، الأناناس).
    • المرحلة الثالثة: الطّعام المهرووس، وذلك لمدّة 10 أيّام، ويشمل: كلّ ما سبق ذكرة بالإضافة إلى: (الخضار المهرووس، كوكتيل الفواكه في الخلّاط، ما يعادل ملعقتين من الأرز).
    • ممنوع تناول اللحوم والخُبز في أول 35 يوم بعد العمليّة.
    • يُمنع شُرب المشروبات الغازيّة لمدّة تتراوح بين ثلاثة إلى ستّة أشهر.
    • يجب التّوقُّف عن الطّعام فور الشعور بالشبع.
    • مضغ الطّعام جيّدًا وتناول الطّعام ببطء.
    • تناول وجبات طعام صغيرة في أوقات متعدّدة.
  2. الرّياضة:
    • المشي ببطء نصف ساعة يوميًّا.
    • السّباحة بعد العملّية بأسبوع.
    • تمارين شدّ البطن بعد ثلاثة أشهر.

 

عن tkmim

شاهد أيضاً

عملية تصغير المعدة

ربط المعدة تحزيم المعدة أو عملية تصغير المعدة

  المحتوى: مقدّمة حول ربط المعدة (عملية تصغير المعدة). ماذا يعني ربط المعدة؟ فكرة ربط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *