الرئيسية / وقاية / علاج السمنة وماهي أسباب السمنة وأنواعها

علاج السمنة وماهي أسباب السمنة وأنواعها

 

المحتوى:

  1. مقدّمة حول السمنة.
  2. أسباب السمنة.
  • العوامل الوراثيّة.
  • العوامل البيئيّة.
  • أسباب أخرى.
  1. من هم المُعرّضون للإصابة بالسمنة؟
  2. أنواع السمنة.
  3. علاج السمنة.

shrinking-bunny-s-buns-join-bunny-on-her-journey-to-lose-those-last-4fxho3-clipart

  • مقدّمة حول السمنة:

تعرف السمنة بأنّها زيادة غير طبيعيّة أو تراكم كبير للدهون في الجسم، مما يُمثّل خطرًا على صحّة الإنسان وتعرُّضة للإصابة بالكثير من الأمراض.

عندما يصبح مؤشّر كتلة الجسم 30 أو أكثر فهذا يشير إلى وجود السمنة، ولكن عندما يصبح مؤشّر كتلة الجسم 25 أو أكثر فهذا يشير لوجود زيادة في الوزن (أقل خطرًا من السمنة).

وتختلف السمنة عن زيادة الوزن، فقد تنتُج زيادة الوزن من العضلات او العظام الثّقيلة، أو الماء الموجود في الجسم وكذلك الدّهون أيضًا.

وتحدُث السمنة بمرور الوقت عندما تزداد نسبة السعرات الحراريّة المُتناوله، لنسبة أكبر من تلك التي يحتاجها الجسم.

والمرضى الّذين يُعانون من السمنة لديهم نسبة أكبر للإصابة ببعض الأمراض المزمنة من هؤلاء الّذين لا يُعانون السمنة، وهذه الأمراض مثل:

  • امراض السّكّري.
  • أمراض القلب والأوعيّة الدمويّة.
  • إرتفاع ضغط الدّم.
  • السكتة الدماغيّة.
  • إلتهاب المفاصل.
  • صعوبة في التنفُّس.

هذة بعض الحقائق الهامّة التي نشرتها منظّمة الصحّة العالميّة عن نسبة السمنة حول العالم:

  • أكثر من 1.8 مليار بالغ من سن 18 سنّة فأكثر مُصابين بالسمنة.
  • 41 مليون طفل أقل من 5 سنوات زائدي الوزن أو مصابين بالسمنة.
  • 5% من النّساء مُصابون بالسمنة.

 

  • أسباب السمنة:

  • العوامل الوراثيّة:

تلعب الجينات والتاريخ العائلي دورًا هامًا في الإصابة بالسمنة، فقد تؤثّر الجينات على كمّيّة الدّهون التي يخزّنها الجسم مما يجعل الجسم يخزّن كمّيّة أكبر من الدّهون.

 

  • العوامل البيئيّة:

إن البيئة من حولنا لا تُشجّع الحياة الصحّيّة السّليمة، في الحقيقة؛ إنّها تشجّع السمنة! بعض الأسباب مثل:

  1. عدم المواظبة على ممارسة الرياضة وقلّة النشاط البدني والحركة.
  2. التدخين وتناول الكحول.
  3. تناول الكثير من المعجّنات والأطعمة الدسمة.
  4. النوم بعد الأكل مباشرة.

 

  • أسباب أخرى:

  1. مثل بعض الأسباب النفسيّة، فهناك بعض الأشخاص الذين يأكلون بكثرة عِند تدهور حالتهم النّفسيّة.
  2. تناول بعض الأدوية التي تُزيد من شهيّة الإنسان للأكل، وقد يؤدّي هذا إلى زيادة كبيرة في وزن الجسم.
  3. بعض الخلل والإضطرابات في هرمونات الجسم.

 

  • من همّ المعرّضون للإصابة بالسمنة:

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالسمنة.
  • الأشخاص الّذين يتناولون نظام غذائي غير صحّي.
  • كِبار السّن.
  • النّساء الحوامل.
  • المُدخّنين.

 

  • أنواع السمنة:

  1. السمنة البسيطة:

تعتبر أكثر أنواع السمنة إنتشارًا وأقلّها خطرًا على صحّة الإنسان، وغالبًا ما ينتُج هذا النّوع نتيجة الخمول وقلّة الحركة وعدم إتّباع نظام صحّي سليم، ولا ينتُج عن هذا النّوع تشوّهات ملحوظة بالجسم، ويطلق عليه البعض “الوزن الزائد” بدلًا من “السمنة البسيطة”.

 

السمنة المتوسّطة:

ينتُج عن هذا النّوع تشوّهات بسيطة في الجسم ويُعطي مظهرًا غير لائق، فتمتلئ الدّهون في بعض المناطق مثل الفخذين والبطن والأرداف.

 

  1. السمنة المُفرطة:

يعتبر أكثر أنواع السمنة خطرًا، ويُعرّض الجسم للإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة، ويجب أن تُعالج تحت إشراف الأطبّاء ويُمكن أن تتطلّب بعض العمليّات الجراحيّة.

 

 

  • علاج السمنة:

تعتبر السمنة من أخطر الأمراض التي يُمكن أن تُصيب الجسم، وعِند التخلُّص من السمنة تتحسّن أحوال جهاز القلب والأوعيّة الدمويّة، لذلك أيّ خطوة للتخلُّص من السِّمنة تعتبر خطوة في إتّجاه الحياة الصحّيّة.

إليك بعض الأسباب التي تجعلك تعمل جيّدًا للمحافظة على الوزن السّليم:

  1. تعمل أجهزة الجسم بطريقة صحيحة.
  2. يكون الجسم أقل عُرضة للإصابة بأمراض السكّري وأمراض القلب وبعض أمراض الجهاز التنفُّسي.
  3. يسهُل التحكُّم في مستوى السّوائل بالجسم.

وإليك أيضًا بعض الخطوات الهامّة التي يجب إتّباعها لعلاج السمنة:

  • المحافظة على الغذاء الصحّي السّليم، وتجنُّب تناول الكثير من الدّهون والنّشويّات.
  • تناول الفاكهة والخضروات الطّازجة عِند الشّعور بالجوع بدلًا من تناول الوجبات الثّقيلة.
  • ممارسة الرياضة بإنتظام، والحركة المستمرّة وعدم الكسل والخمول بالمنزل.
  • الحدّ من تناول المشروبات الغازيّة لأنّها تُضيف الكثير من السُّعرات الحراريّة للجسم.
  • المحافظة على عدد ساعات جيّدة للنوم.
  • تجنّب تناول الأطعمة المالحة حيثُ يمكنها أن ترفع ضغط الدّم ويعتبر هذا خطرًا على الأشخاص الّذين يعانون بالفعل من السمنة.
  • تناول كوب أو أثنان من الماء قبل كل وجبة.
  • إذا لم يستجب الجسم لكل هذة الخطوات السابق ذكرها، يجب إستشارة الطّبيب على الفور فقد يحتاج الجسم لعمليّة جراحيّة للتخلُّص من السمنة.

عن basma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *